أشارت الأرقام الصادرة مؤخرًا عن الحكومة الأردنية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية (WHO) إلى أن المملكة الأردنية الهاشمية لديها أعلى معدلات التدخين في العالم. للأسف ، أن دول الشرق الأوسط الأخرى لديها معدلات مماثلة.

وفقًا لمقال نُشر على موقع The National وجدت شركة Euromonitor International أن عدد صغير من المدخنين في الشرق الأوسط قد استخدموا السجائر الإلكترونية كأدوات للإقلاع عن التدخين. قال ديفيد جانزو ، المدير المالي لمؤسسة عالم خالٍ من التدخين : “نعتقد أن هناك بعض العوامل التي قد تفسر سبب تحول أقل من 2٪ من المدخنين إلى المنتجات الأقل ضررًا في المنطقة”.

هيمنة شركات التبغ الكبرى يزيد من المشكلة

“هناك أيضًا حظر أو قيود على منتجات الحد من أضرار التبغ بالإضافة إلى منع منظمة الصحة العالمية استخدام هذه المنتجات.”

ويعتقد أن من بين هذه العوامل حقيقة أن شركات التبغ الكبرى تتمتع بهيمنة اقتصادية في المنطقة و لا تسمح بانتشار بدائل للتبغ. ومن بين الضغوط التي تمارسها هذه الشركات هو نشر معلومات خاطئة عن السجائر الالكترونية لإيهام المستخدمين بأن السجائر الإلكترونية لا تقل خطرا عن السجائر التقليدية (التبغ).

وأضاف جانزو: “هناك أيضًا حظر أو قيود على منتجات الحد من أضرار التبغ والضغط من منظمات مثل منظمة الصحة العالمية لمنع استخدام هذه المنتجات”.

في الواقع ، إذا نظرنا إلى الوضع المقلق في الأردن, نرى أن شركات التبغ تمارس عملها بقيود أقل نسبيًا ، مقارنة بالدول ذات معدلات التدخين المنخفضة ، مثل المملكة المتحدة.

أضافت ريما نقاش ، أستاذة في الصحة العامة في الجامعة الأميركية في بيروت. “تواصل هذه الشركات ممارسة تجارتها في البلدان الغنية ، لكنها أكثر نجاحًا في البلدان ذات الدخل المنخفض حيث تواجه قدرًا أقل من الشفافية ، ويمكنها العمل بشكل أكبر في الظلام “.

مؤشرات إيجابية في تشريعات السجائر الإلكترونية في المنطقة

قامت بعض البلدان في المنطقة مؤخرًا بتغيير اللوائح للسماح ببيع منتجات الفيب. نرى أن هذه البوادر الايجابية التي تقوم بها هذه البلدان من شأنها الحد من مخاطر التبغ. ففي فبراير 2019 ، قامت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس (ESMA) ، وهي هيئة حماية المستهلك التابعة لحكومة الإمارات العربية المتحدة ، بإصدار تشريعات جديدة تسمح بالاستيراد والبيع القانوني للسجائر الإلكترونية ومنتجات الفيب.

من ناحية أخرى ، قامت المملكة العربية السعودية بالسماح للشركات المرخصة فقط باستيراد وبيع الشيشة والسجائر الإلكترونية ومنتجات الفيب.

Advertisement

Book your ad here
Previous articleاستطلاع أمريكي يكشف المفاهيم الخاطئة للأطباء حول مخاطر النيكوتين
Next articleحكومة الإمارات العربية المتحدة تسمح ببيع السجائر الالكترونية ومنتجات الفيب
مدير نشر - صحفي في موقع Vaping Post