حافظت دولة الإمارات على موقفها في منع السجائر الإلكترونية ، وعلى الرغم من كل الأبحاث التي تشير إلى فاعلية هذه الاجهزة في الإقلاع عن التدخين ، إلا أن السلطات المحلية أصرت على التمسك بالوضع غير القانوني للمنتجات.

في مارس 2018 ، قال مسؤول كبير في وزارة الصحة في دولة الإمارات العربية المتحدة إن الحكومة تعمل على وضع لوائح من شأنها وقف الاستيراد الغير قانوني للسجائر الإلكترونية ، وأن أي شخص يتم ضبطه وهو يهرب الأجهزة سيواجه تهماً جنائية.

وفي تحول مفاجئ ، في سبتمبر 2018 ، قالت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس (Esma) ، إنها تقوم بمراجعة البيانات العلمية الخاصة بمنتجات التبغ البديلة، كجزء من خطة لتحديد ما إذا كان ينبغي رفع الحظر.

اللوائح الجديدة للسجائر الالكترونية : UAE.S 5030

في فبراير 2019 ، أكدت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس أن اللوائح الجديدة المعروفة باسم UAE.S 5030 ستسمح بالبيع القانوني للسجائر الإلكترونية ومنتجات الفيب ، طالما أن الشركات المصنعة تطابق المعايير الجديدة وتحمل منتجاتها التحذيرات صحية كتلك الموجودة على علب السجائر التقليدية.

قال عبد الله المعيني ، المدير العام لهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس ، إن القلق بشأن انتشار السجائر الإلكترونية غير المنظمة كان من بين الأسباب وراء هذه الخطوة ، مضيفًا أن العديد من المستخدمين لديهم “نقص في المعرفة بالمكونات المستخدمة”. وقال إنه من خلال تنظيم المبيعات ، يمكن لـ ESMA ضمان معايير الجودة والسلامة.

لقراءة المزيد: The National

PHE Demonstration Compares the Effects of Smoking vs Vaping

المقال السابقالشرق الأوسط: معدلات التدخين في ارتفاع مستمر ولايزال استخدام الفيب منخفض
المقال التاليالمملكة العربية السعودية تسمح ببيع واستيراد منتجات السجائر الإلكترونية للشركات المرخصة فقط
مدير نشر - صحفي في موقع Vaping Post