كيف تصنع المزيد من البخار؟

لإنتاج كمية كبيرة من البخار باستخدام السيجارة الإلكترونية الخاصة بك ، يجب أن تكون مقاومة تانك clearomizer من نوع الـ sub-ohm ، حيث تكون المقاومة أقل من 1 أوم ، ويجب أن يحتوي السائل الإلكتروني المستخدم على نسبة جلسرين نباتي أكبر من أو تساوي الـ 50٪. تحتاج بعد ذلك إلى اعتماد طريقة Direct-To-Lung او الفيب المبائر ، وتعني استنشاق البخار مباشرةً الى الرئتين. يرجى ملاحظة أن هذه التقنية تتطلب منك مراعاة بعض مبادئ الوقاية والسلامة.

الظروف الجوية المناسبة

قد يبدو الأمر غريبًا ، لكن النقطة الأولى التي يجب مراعاتها عند استخدام الفيب ومحاولة إنتاج المزيد من البخار هي الظروف الجوية في موقعك. نظرًا لأن البروبيلين جليكول والجلسرين النباتي يلتقطان جزيئات الماء ثم يقوم تانك الـ atomizer الخاص بك بتبخيرها إلى قطرات دقيقة ، فلن تنتج السيجارة الإلكترونية نفس الكمية من البخار إذا كنت في وسط الصحراء أو في المناطق العالية او في الاجواء الممطرة. الرطوبة ، أي كمية الماء الموجودة في الهواء ، سيكون لها تأثير كبير على إنتاج البخار. كلما كان الهواء جافًا ، قل البخار الذي ستنتجه. لهذا السبب سيكون انتاج البخار اكبر في فصل الشتاء!

طريقة الفيب

النقطة الثانية التي يجب مراعاتها إذا كنت ترغب في إنتاج المزيد من البخار باستخدام السيجارة الإلكترونية هي كيفية استخدام السجائر الإلكترونية. كما أوضحنا في مقالتنا حول كيفية استخدام السيجارة الالكترونية ، إذا احتفظت بالبخار في رئتيك لفترة أطول عند الاستنشاق ، فسوف تزفر بخارًا أقل. لذلك ، يُنصح بنفخ البخار بسرعة كبيرة بعد كل نفخة.

ستلعب طريقة الاستنشاق أيضًا دورًا رئيسيًا في إنتاج المزيد من البخار. هنالك نوعين من الاستنشاق: الاستنشاق المباشر للرئة (DL) أو الاستنشاق الغير مباشر من الفم إلى الرئة (MTL). تقنية الاستنشاق الغير مباشر هي الأكثر انتشارًا كونها الاقرب من عملية التدخين (التبغ) ؛ الى الفم ، ثم الى الرئتان. من ناحية أخرى. يعمل الاستنشاق المباشر للرئة على زيادة حجم الهواء المستنشق بشكل كبير ، وبالتالي كمية البخار التي يمكنك تخزينها في الرئتين.

على سبيل المقارنة ، ستنتج النفخة باستخدام طريقة الاستنشاق الغير مباشر ما بين 60 و 80 مل من البخار ، مقابل 1000 إلى 1500 مل باستخدام طريقة الاستنشاق المباشر Direct-To-Lung. على هذا النحو ، فإن الاستنشاق المباشر هي مشهورة اكثر لمطاردي سحب البخار ، وتستهلك هذه الطريقة 4 إلى 5 مرات اكثر من السائل الإلكتروني ، مما ينتج عنه بشكل طبيعي كمية أكبر من بخار. من المهم ملاحظة أن ارتفاع استهلاك السائل الإلكتروني يعني أيضًا زيادة التعرض للسموم الموجودة في بخار السجائر الإلكترونية (مثل الألدهيدات) ، على الرغم من أن مستويات هذه المواد أقل بكثير من تلك الموجودة في دخان السجائر التقليدية .

توجد طريقة الأخرى وهي استخدام تقنية “النفخة المزدوجة” ، أي استخدام سحبتين واحدة تلو الأخرى من أجل زيادة حجم البخار المستنشق. قد تعمل السحبة الأولى على تسخين ملف المقاومة للوصول إلى درجة الحرارة المثالية.

ضبط اعدادات سيجارتك الإلكترونية بالشكل الصحيح

هناك نقطة أخرى مهمة يجب مراعاتها عند البحث عن إنتاج المزيد من البخار باستخدام السيجارة الإلكترونية وهي إعدادات الجهاز. تقدم معظم الاجهزة المتوفرة حاليًا في السوق امكانية ضبط الاعدادات ، بحيث يمكن للمستخدم تعديلها وفقًا لاحتياجاته. الإعدادات الأكثر صلة بإنتاج البخار هي الطاقة (محسوبة بالواط) والجهد (محسوب بالفولت). تسمح لك أوضاع الطاقة المتغيرة بضبط الجهد تلقائيًا وفقًا لملف المقاومة المثبت في التانك ، لذلك سنلقي نظرة فاحصة على هذه القيمة.

إذا كان ملف المقاومة الخاص بك لا يسخن بشكل كافٍ ، فإن السائل الإلكتروني لن يتبخر بشكل صحيح وبالتالي سيقل البخار. من ناحية أخرى ، إذا ارتفعت درجة حرارة ملف المقاومة بشكل كبير ، فسيحدث التبخير بشكل صحيح ، ولكن مع خطر انتاج السموم بسبب التغيرات الحرارية للقطن ، مما سيؤدي الى جفافها وحدوث ما يسمى بالـ dry hit. لذلك ، من الضروري إيجاد التوازن الصحيح بحيث يقوم ملف المقاومة بتسخين السائل الإلكتروني بالشكل الصحيح الصحيح وبدرجة الحرارة المناسبة.

ببساطة ، ملفات المقاومة المثبتة في التانكات تتراوح بين 0.5 و 1 أوم. سيكون إعداد الطاقة بين 10 و 30 واط مناسبًا تمامًا لتوليد كمية مناسبة من البخار إذا تم تزويد القطن الموجود بداخل ملف المقاومة بالكمية المناسبة من السائل الإلكتروني. هذه النقطة الأخيرة مهمة جدًا: تأكد دائمًا من احتواء التانك على مستوى مناسب من السائل الإلكتروني. إذا اكتشفت طعم غير طبيعي كالحرق او المرارة في البخار ، فتوقف على الفور وتحقق من إعداداتك ومستوى إمداد السائل الإلكتروني في التانك.

نسبة الجلسرين النباتي في السائل الإلكتروني

تلعب تركيبة السائل الإلكتروني أيضًا دورًا في إنتاج البخار وخاصة الجلسرين النباتي. هذه المادة تختلف في طبيعتها عن البروبيلين جليكول فهي أكثر لزوجة ، وتساعد في تكوين بخار أكثر كثافة. ومع ذلك ، فإن الجلسرين النباتي لا يبرز النكهات مثل البروبيلين غليكول وله نقطة غليان أعلى بـ (255 درجة مئوية) من البروبيلين غليكول والذي درجة غليانه (188 درجة مئوية). هذا هو السبب في أن السوائل الإلكترونية التي تحتوي على نسبة عالية من الجلسرين النباتي (المعروفة باسم Full VG) تحظى بشعبية بين مطاردي سحب البخار. هذه الممارسة ، التي اكتسبت شعبية كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي مثل Instagram على سبيل المثال ، أدت إلى ظهور مسابقات يتم تنظيمها في بعض المعارض التجارية للسجائر الإلكترونية. غالبًا ما يتم ذكر مطاردة السحب جنبًا إلى جنب مع ممارسات أخرى ، مثل فن صنع حلقات من البخار والأشكال الأخرى التي تتطلب بطبيعة الحال كمية كبيرة من البخار.

معدات الفيب

كما رأينا أعلاه ، ستحدد الإعدادات الموجودة على جهازك في الغالب قدرته على توليد المزيد من البخار ، ولكنك تحتاج أيضًا إلى المعدات المناسبة. في حين أن هناك اتجاهًا تسويقيًا واضحًا نحو الزيادة المستمرة في إنتاج البخار ، فلن تسمح لك جميع السجائر الإلكترونية بإنتاج بخار كثيف. هذا هو الحال مع السجائر الإلكترونية الصغيرة على شكل سجائر التبغ التقليدية cigalikes، أو نماذج الجيل الأول والثاني من eGo التي تشبه شكل القلم.

لإنتاج المزيد من البخار ، ستحتاج إلى اختيار مودات تسمح بتركيب معدات مختلفة ، وتانكات عالية الأداء.

احدى المعدات المهمة والتي يرتبط اسمها بأنتاج كميات كبيرة من البخار هي تانكات التقطير او الـ drippers. تسمح لك هذه النوعية القابلة لإعادة البناء بصنع ملفات المقاومة الخاصة بك وأيضًا صب السائل الإلكتروني مباشرة على القطن دون الاعتماد على الامتصاص المستخدم في التانكات. ومع ذلك ، بعد بضع سحبات ، سيحتاج المستخدم إلى صب المزيد من السائل الإلكتروني على القطن بشكل مباشر.

ستسمح لك التانكات القابلة لإعادة البناء atomizers والمجهزة بخزانات أيضًا ببناء ملفات المقاومة الخاصة بك واختيار سلك مقاومة ونوع قطن معين والتي لها تأثير كبير على إنتاج البخار. كقاعدة عامة ، كلما انخفضت المقاومة ، كان معدل التسخين أسرع. وبالمثل ، كلما زادت مساحة سطحها ، زادت كمية السائل الإلكتروني الذي يمكن تسخينه. على سبيل المثال ، تسمح لك بعض التانكات القابلة لإعادة البناء بتركيب ملفين أو أكثر ، وبالتالي زيادة قدرة إنتاج البخار.

الخلاصة

الآن وقد بت تعرف كل شيء ، أو كل شيء تقريبًا. ضع في اعتبارك أن المزيد من البخار يسير جنبًا إلى جنب مع زيادة استهلاك السائل الإلكتروني. النيكوتين ، في الجرعات المستخدمة في الفيب ، لا تشكل أي مخاطر صحية كبيرة. ولك ان قمت بتقليل نسبة النيكوتين وزيادة كمية السائل الإلكتروني المستهلك يوميًا ، فسوف تعرض نفسك دون داع للسموم الموجودة بشكل طبيعي في البخار (أو تتولد بشكل غير طبيعي حسب الظروف).

ما هو رأيك

هل نجحت في زيادة حجم البخار من سيجارتك الإلكترونية وترغب في مشاركة تجربتك معنا؟ اترك تعليقاتك أدناه حتى يستفيد القراء الآخرون.

Advertisement

Book your ad here
المقال السابقهل تسبب السجائر الإلكترونية زيادة بالوزن؟
المقال التاليكيفية تنظيف خزان او تانك سيجارتك الإلكترونية
مدير نشر - صحفي في موقع Vaping Post